تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint
PMMC الرئيسية المركز الاعلامي الاخبار والفعاليات

الدكتور العريفي : خادم الحرمين الشريفين نجح في تعزيز مكانة المملكة إقليميا ودولياً ورسخ أمنها واستقرارها

IMG_0766.JPG

أكد الدكتور إبراهيم العريفي المدير العام التنفيذي لمدينة الأمير محمد بن عبدالعزيز الطبية بالجوف أن ذكرى تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ مقاليد الحكم، ذكرى غالية على قلوبنا وهي لحظة وفاء من الشعب تجاه القيادة الرشيدة التي منحتها الحب والعطاء، وبادلتها المشاعر نفسها. كما أنها تأتي في ظل نقلة واسعة للوطن صعدت به إلى مصاف الدول الكبرى والمؤثرة، عبّرت عنها المواقف الحازمة للدفاع عن قضايا المملكة العربية السعودية وقضايا الأمتين العربية والإسلامية في ظل ظروف إقليمية ودولية بالغة التعقيد والدقة.

وبهذه المناسبة رفع الدكتور العريفي  أسمى آيات التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، ولسمو ولي عهده الأمين ، ولسمو ولي ولي العهد - حفظهم الله - وللأسرة المالكة الكريمة ولكل أفراد الشعب السعودي مع مرور الذكرى الأولى لتولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم في البلاد، سائلا الله عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين ويمتّعه بموفور الصحة والعافية ليواصل مسيرة الخير والبناء وأن يديم على بلدنا نعمة الأمن والأمان والرخاء والاستقرار .

ولفت الدكتور العريفي أن حكومة خادم الحرمين الشريفين وجهت دفة العالم الإسلامي نحو محاربة الإرهاب وتجفيف منابعه والقضاء عليه، وستواصل نهجها على ذات الطريق حتى تنعم البلاد والمنطقة بأسرها بأمن لا تكدره منغصات الإرهاب وجرائمه البشعة.، مشددا على حق المملكة العربية السعودية في حفظ أمنها واستقرارها، وصون مقدراتها ومكتسباتها، وحماية مقدساتها وأرواح المواطنين والمقيمين فيها من نار الإرهاب والتطرف التي تشتعل بالمنطقة.

 


وأوضح الدكتور العريفي أن حكومة المملكة العربية السعودية لم تدخر جهداً في محاولات صد تيارات الفكر الضال ومحاربتها بشتى الوسائل والطرق، وما الأمن والأمان الذي نعيش في كنفه إلا ثمرة توفيق الله ثم الجهود التي بذلتها القيادة الرشيدة ورجال الأمن والشعب الوفي الذي وقف درعاً حصيناً وصفاً متراصاً معها، مشيدا في الوقت ذاته بالاصطفاف السياسي والمعنوي الذي اتخذته الدول العربية والإسلامية لمساندة المملكة العربية السعودية في حربها ضد الإرهاب والتصدي لأي محاولة يائسة لاستهدافها.

كما نوّه سعادة الدكتور بطريق التنوع الاقتصادي الذي سلكته القيادة الرشيدة والعمل على إطلاق برنامج إصلاحات اقتصادية ومالية وهيكلية شاملة تعمل على تقوية الوضع المالي للدولة، وتعزيز استدامتها ومواصلة اعتماد المشروعات التنموية والخدمية الضرورية لبناء اقتصاد قوي ومتين متعدد المصادر.

وقال: إن انخفاض أسعار النفط والتحديات الإقليمية والدولية التي تعيشها المنطقة لم يغيّر من توجه الحكومة في رصد مبالغ إنفاق ضخمة لمواصلة مشروعات التنمية الشاملة في البلاد، مشيدا بما حملته ميزانية هذا العام من تركيز على الإنفاق الذكي وتعزيز متانة البنية التحتية وانتهاج اسلوب جديد في صناعة السياسة المالية يركز على المصالح العليا للوطن ورفع مستوى إنتاجية الاقتصاد.

 


وحول نصيب قطاع الصحة من ميزانية هذا العام قال معالي الدكتور إبراهيم العريفي: أن تخصيص أكثر من 104 مليارات ريال للخدمات الصحية والتنمية الاجتماعية هو دليل قاطع أن المواطن كان دوما وأبدا هو محور اهتمام ولاة الأمر، وأن الحكومة تسعى للرقي بمستوى الخدمات التي يقدمها القطاع الصحي بما يلبي الاحتياجات الصحية لكافة أفراد وفئات المجتمع، ويحقق العدالة في توزيع الخدمات الصحية.

 

ميثاق الاستخدام  |  جميع الحقوق محفوظة لمدينة الامير محمد الطبية